حركة الشباب: الهواتف الذكية تستخدم للتجسس على الشعب المسلم

في خطوة منها لمنع سكان منطقة شابيلي السفلى الصومالية من الاطلاع على الأخبار، تلاحق حركة الشباب مستخدمي الهواتف الذكية بحجة أنه قد يتم استخدام الهواتف المحمولة المتطورة للتجسس.

وبدأ المقاتلون حملة الترهيب التي يتبعونها في 10 تشرين الأول/أكتوبر بعد مرور فترة قصيرة على هجوم نفذته القوات الأميركية على منزل يقع على شاطئ باراوي مستهدفة قائد الشباب، عبدالقادر محمد عبدالقادر، المعروف بلقب إكريما.

ومنذ ذلك الحين، بدأت عناصر الشباب بسؤال السكان المتواجدين في الأماكن والمؤسسات العامة بمدن باراوي وبولو بوردي والبور عن نوع الهواتف المحمولة التي يستخدمونها. فتستجوب هذه العناصر أي شخص يملك هاتفا ذكيا مثل iPhone و Samsung Galaxy و Blackberry، حسبما ذكر السكان.

mob

وخلافا للهواتف المحمولة العادية، تسمح الهواتف الذكية للمستخدمين بتصفح شبكة الإنترنت وإرسال البريد الإلكتروني وتلقيه وتشغيل الألعاب.

وقال حسن فارح، 35 عاما وهو صاحب صيدلية في باراوي، إن عناصر الشباب تفتش الأجهزة الذكية عندما تضبطها بحوزة المواطنين.

وأضاف في حديث لصباحي “جاء أربعة شبان إلى الصيدلية ورأوا هاتفي فيما كنت أشحنه وهو من طراز Samsung Galaxy. أمروني بإعطائهم إياه وبدأوا فورا بالتفتيش في رسائلي النصية مع طرح أسئلة لا لزوم لها عن كيفية حصولي على الهاتف أو عما إذا كنت أرسل رسائل نصية إلى الخارج. أعطيتهم الجواب الذي كانوا يريدون سماعه وقلت لهم إنني لا أتواصل مع أي شخص من خارج البلاد”.

وأمر المقاتلون فارح بعدم استخدام هاتفه بعد الآن وهددوه بعقاب قاس في حال تم ضبط الجهاز بحوزته.

وأضاف فارح “عندما سألتهم عن سبب توجيه أمر إلي بالتوقف عن استخدامه، قالوا لي إن الهواتف الذكية مستخدمة للتجسس على الشعب المسلم. وفاجأني ذلك فعلا”.

وأوضح فرح أنه استغنى عن جهاز Galaxy وبدأ يستخدم هاتفا محمولا رخيصا لتجنب العقاب القاسي الذي تم تهديده به في حال احتفظ بهاتفه الذكي.

وسبقت حملة التخويف التي شنتها حركة الشباب على مستخدمي الهواتف الذكي قرارها بحظر مشاهدة التلفزيون في باراوي. فأمرت الشباب سكان باراوي في 28 تشرين الأول/أكتوبر الماضي بتسليم أجهزة التلفزيون والسواتل التي يملكونها، مبررة قرار الحظر بالقول إن مشاهدة التلفزيون تقوّض تعاليم الإسلام.

حملة القضاء على الهواتف الذكية تعكس “جهل” الشباب

في هذا الإطار، قال سكان مدينتي بولو بوردي والبور اللتين لا تزالان تحت سيطرة الحركة، إنهم خافوا عندما علموا بأن الشباب تستهدف مستخدمي الهواتف الذكية.

وقالت “صحرا”، وهي أم لستة أولاد طلبت التحدث تحت اسم مستعار خوفا من نشر اسمها الحقيقي، “عندما علمنا أن الشباب تعتبر أن أي شخص يحمل هاتفا ذكيا غالي الثمن كجهاز Blackberry الذي كنت أستخدمه هو جاسوس، قررت تركه في حقيبة ملابسي [في المنزل]. وأحمل حاليا هاتفا اشتريته بعشرين دولارا لتجنب أي مشاكل مع الشباب”.

وقالت لصباحي، “أنا خائفة جدا ولا أستطيع التطرق إلى كل المشاكل التي نعانيها من الشباب. أتساءل دائما إذا ما كانت تتنصت على هواتف الناس، فتحاول هذه الحركة الحصول على كل شيء بالقوة وتريد أيضا معرفة كل شيء”.

وتابعت صحرا قائلة إن حملة التخويف التي تمارسها الشباب ضد استخدام الهواتف الذكية “مزعجة وهي طريقة لمضايقة الناس”.

وأضافت، “يستطيع كل شخص يرغب في التجسس على الشباب استعمال أي نوع من الهواتف ولكني أعتقد أن جهلها هو الذي أوصلها إلى هذه النتيجة”.

ومن جهته، عبّر مؤمن غابو، 60 عاما وهو من وجهاء قبائل البور، عن غضبه حيال حملة الشباب ضد استخدام الهواتف الذكية.

وشرح لصباحي “أولا، أنا رجل مسنّ ولا أستخدم هذه الهواتف التي تمنع الشباب استعمالها بحجة أنها معتمدة للتجسس. ولكن هذا الوضع يحزنني جدا لأنه من الجيد أن يستخدم الإنسان أي نوع يريده من الهواتف. والسبب الأهم لاستخدام الهاتف هو التكلم عليه، وأعتقد أن الشباب تستعمل أي نوع من الأكاذيب للقضاء على التطور الذي حققه الناس”.

وطالب غابو الحكومة الصومالية بإنقاذ شعب البور من المشاكل التي تتسبب بها الشباب.

وقال، “أطالب القوات الحكومية بالنيابة عن وجهاء البور بالقدوم إلى البور في أقرب وقت ممكن والقضاء على إرهابيي الشباب الذين يلحقون ضررا كبيرا جدا بالشعب”.

Share Button
Please follow and like us:
0